ما هي أشهر القصور في تركيا؟

تركيا دولة راسخة، ذات هياكل ثقافية وتاريخية غنية. من الممكن رؤية الكثير من الأعمال المعمارية من الدول أو الحضارات السابقة على أراضي الدولة، والتي تم بناؤها منذ سنوات. من بين هذه الأعمال: القصور والقلاع والكنائس والمساجد وأسوار المدينة، وحتى صهاريج الخزن. عندما نبحث في الحضارات القديمة، على سبيل المثال، لا تزال بعض الهياكل الرائعة في اسطنبول محافظة على معالمها حيث تم ترميمها بشكل جيد، بعضها يأتي من العصر البيزنطي (القرن الخامس عشر) حتى يومنا هذا. بالإضافة إلى ذلك، قام السلاطين العثمانيون، الذين كانوا مسؤولين عن إدارة هذه الأراضي حتى نهاية القرن التاسع عشر، ببناء العديد من القلاع والقصور في اسطنبول لإظهار روعة وثراء عصرهم.

تم إنشاء العديد من القصور والمباني الرائعة من اجل استخدامها في جميع أنحاء الأناضول. كانت بعض هذه القصور عبارة عن مساكن رئيسية، بينما كان البعض الآخر مساكن صيفية. سبب اعتماد اسلوب البناء الفخم خارج اسطنبول، هو أن الأمراء الذين كانوا يهدفون إلى اعتلاء العرش، اعتمدوها كتقسيمات ادارية ( لواء)، لاكتساب السلطة في الإدارة ضمن مناطق مثل أماسيا ومانيسا وطرابزون. إذا كنت مهتمًا بالرفاهية الملكية والتاريخ  فننصحك بمتابعة القراءة.

1. قصر دولما بهجة

يقع قصر دولما بهجة في شمال الجزء سريع التطور من مدينة اسطنبول، وقد تم بناؤه بين عامي 1843 و 1856 على الطراز الباروكي الجديد عند مخرج مرمرة من مضيق البوسفور. قامت عائلة بليان الأرمنية ببناء قصر دولما بهجة بأمر من السلطان عبد المجيد. مهندس القصر هو كارابت باليان، المهندس الرئيسي للسلطان عبد المجيد.

قبل أن يبني السلطان هذا القصر، كان يعتقد أن توبكابي الذي كان يستخدم كقصر خاص، على انه قديم و متهاوي، لذلك قرر أن يبني قلعة بأسلوب مختلف يتكيف مع العصر الجديد. بالإضافة إلى ذلك، كان أحد الأسباب المقدمة لبناء قصر دولما بهجة، أنه أراد إظهار روعة وثروة الإمبراطورية العثمانية للعالم أجمع مرة أخرى، وأن يتفوق على العديد من القلاع والقصور الفخمة في أوروبا.

كانت خارطة تصميم هذا القصر وبنائه معقدة مقارنة بالقصور الأخرى، وكان لها خطوط حديثة سابقة لعصرها. 3 طوابق، 285 غرفة، 43 صالة، 6 حمامات تركية منها السرداب،  تتمتع بتصميم متناسق. يبلغ طول رصيف القصر 600 م، وله بوابتان ضخمتان مزخرفتان بشكل جميل، توفران الوصول إلى فناء القصر. توجد ثريا كريستالية بوزن 4.5 طن معلقة من السقف الذي يبلغ ارتفاعه 36 مترًا لقاعة الاحتفالات الكبرى.

تم استخدام قصر دولما بهجة في فترتين مختلفتين، 1856-1887 و 1902-1922. خلال الفترة الجمهورية، تم تحويل هذا القصر الرائع إلى قصر رئاسي. وبهذه الطريقة أصبح العمل الوحيد الذي خدم الدولة بعد إعلان الجمهورية.

2.قصر اهلامور (قصر الزيزفون)

قصر اهلامور التاريخي هو قصر جميل يقع بين أشجار الزيزفون. كان الغرض من بنائه، توفير دار استراحة إمبراطورية لطيفة، توفر منطقة استرخاء للطبقة العليا، لشرب فنجان من القهوة أو، كما يقال شاي ليندن، فنجان من شاي الزيزفون. بنى السلطان عبد المجيد القصر بين 1849-1855 كقصر يستريح فيه، حيث استضاف بعض ضيوفه ومنهم الشاعر الفرنسي لامارتين.

كان قصر اهلامور في الأصل، مزرعة اشتراها السلطان أحمد في القرن الثامن عشر. بدأ كمكان لممارسة نشاطات التهديف ولكنه سرعان ما أصبح مكانًا للترفيه عن الملوك. المهندس المعماري لهذا المبنى هو نيكاجوس باليان من عائلة باليان، من المهندسين المعماريين المشهورين الذي كانوا يخدمون الامبراطور في تلك الفترة . يتكون قصر إهلامور من مبنيين. كان الجناح الاحتفالي مخصصًا للاحتفالات، وجناح ماييت مخصصًا لقصر السلطان أو الحريم.

3. قصر مالطا

قصر مالطا هو مبنى تاريخي رائع يقع في حديقة يلدز في منطقة بشيكتاش. على الرغم من أن مهندسها المعماري غير معروف على وجه اليقين، حيث يُعتقد أنه المهندس المعماري الإيطالي فوساتي، فقد جلبه السلطان عبد العزيز إلى قصر بيليربي في عام 1866. وقد استخدم كقصر لإسترخاء السلاطين في منتصف القرن التاسع عشر. كان الجميع مبهورين بالنباتات التي تم الاعتناء بها جيدًا، والتي أراد السلطان عبد العزيز زراعتها في هذه الحديقة ذات الغابات الكثيفة.

شهد القصر بعض الأحداث المأساوية في السنوات الأخيرة من التاريخ العثماني، بما في ذلك لحظات دراماتيكية مثل عزل أو نفي ورثة أو أمراء شباب، بما في ذلك مراد الخامس. يشتهر القصر بأفاريزه الرقيقة، مرآة الأوراق الذهبية، تماثيل الأسماك الرخامية الزيتية، زخارف السقف على النافورة الرخامية عند المدخل.

قصر مالطا له أربع بوابات. توجد غرفة كبيرة بها مسبح رخامي مزين بنافورة ذات زخارف على شكل بجعة مقابل الباب المواجه للبحر. نوافذ الغرف، التي يمكن الوصول إليها عن طريق السلالم على جانبي غرفة البلياردو، مصنوعة من الزجاج الأصفر والأحمر والأزرق والأبيض. يؤدي السلم إلى الطابق العلوي، مباشرة مقابل الغرفة ذات المسبح، حيث توجد غرفتان مزخرفتان بتصاميم  نباتية. بعد خلع عبد الحميد ونفيه، ظل القصر فارغًا لأكثر من أربعين عامًا.

4. قصر جيراكان

قصر جيراكان هو أحد الأعمال المعمارية العثمانية الشهيرة، واليوم يستخدم لإقامة فعاليات الفنادق والمناسبات الخاصة، يمكنك الاستمتاع بتجربة تاريخية من خلال الإقامة هنا. بدأ بناء هذا القصر التاريخي في القرن التاسع عشر. و تم بناؤه كقصر يضم العديد من الغرف، حيث أراد كافة أفراد الأسرة العيش معًا في ذلك الوقت. توفي السلطان عبد العزيز بعد سنوات قليلة من بناء هذا القصر.

يأتي اسم جيراكان، الذي سمي القصر على اساسه، من الكلمة الفارسية “cerag” التي تعني الشعلة. المنطقة التي يقع فيها القصر كانت تسمى سراجان، بسبب الاحتفالات العثمانية الشهيرة التي أقيمت بإستخدام المشاعل في حدائق الزنبق. تم بناء القصر في عهد عبد المجيد، وقد صممه المهندس المعماري الأرميني سيركيس باليان. تم تشييد المبنى باستخدام القروض المالية لإعادة هيكلة نظام المياه في اسطنبول وإنشاء خط سكة حديد جديدة.

احتل جناح السلطان، الغرفة الأكثر تميزًا في القصر، المرتبة 14 في قائمة أغلى 15 فندقًا في العالم على شبكة سي إن إن ، وهو مدرج على أنه أفخم مرافق الإقامة في اسطنبول. سلسة فنادق كمبينسكي، هي المسؤولة عن ادارة المكان حالياً.

5. قصر كوجوك سو

كوجوك سو هو قصر رائع للإسترخاء، يقع في نقطة كانت تُعرف سابقًا باسم “مياه اسيا العذبة” نظرًا لجمالها الطبيعي. تم بناء القصر لإظهار روعة الإمبراطورية العثمانية امام أوروبا بأكملها. من السمات المهمة لهذا القصر، كونه الجناح الاول الذي لم يدفع ثمنه السلطان الذي يتولى العرش، بل الوزير الأعظم. في الوقت نفسه، هناك معلومة أخرى مثيرة للاهتمام حول هذا القصر وهي أنه المكان الذي استقبل العديد من الضيوف المتميزين مثل أمير ويلز إدوارد السابع.

تم تصميم الجزء الداخلي من القصر من قبل مصمم المسارح الفرنسي تشارلز سيتشان، والذي صمم دار الأوبرا في فيينا ايضاً. المبنى مصمم على الطراز الأوروبي. يتميز القصر بمدافئ أنيقة من الرخام الإيطالي، وأرضيات خشبية فاخرة، أثاث أوروبي وثريات كريستالية، مرايا ذات نقوش سلطانية، وسجاد هيركي والعديد من اللوحات.

6. قصر مسلك

قصر مسلك هو قصر عثماني تاريخي يقع على مساحة 170 هكتارًا في شارع بويوك ديره، عند تقاطع تقاطع استينيه و طرابيا، في منطقة مسلك في اسطنبول، حيث أخذ اسمه. تم بناء قصر مسلك في الأصل كنزل للصيد ومكانًا لراحة السلاطين. القصر عبارة عن مزيج من عدة قصور بنيت في عهد السلطان عبد العزيز (1861-1876). الاجنحة التي بقيت حتى اليوم ؛ قصر همايون (القصر الإمبراطوري)، مابين إي همايون (القصر الإمبراطوري)، ليمونلوك (قصر الليمون)، قادر وباشا (فصر الجنرالات).و سكن السلطان الثاني في قصر الملك. مقر عبد الحميد يضم غرفة نوم ومكان للدراسة فقط. أعيد افتتاح هذا المكان متعدد الهياكل كمتحف في عام 1986.

7. قصر أيناليكافاك

كان قصر أيناليكافاك جزءًا من قصر حوض بناء السفن (المعروف أيضًا باسم قصر حوض بناء السفن). يقع قصر أيناليكافاك في منطقة هاشكوي ضمن القرن الذهبي. على الرغم من أن المنطقة كانت مليئة بالأراضي الزراعية خلال الفترة البيزنطية، والغابات حيث بنى السلاطين نزلًا خشبية للراحة خلال الفترة العثمانية، إلا أن المنطقة اكتسبت أهمية بعد بناء أحواض بناء السفن وفي القرنين الثامن عشر والتاسع عشر. تم بناء قصر أيناليكافاك مع العديد من القصور على مر القرون، وكان المجمع العام يسمى قصور حوض بناء السفن من قبل الناس.

عندما ننظر حولنا إلى القصر نجد أن الواجهة الأرضية مكونة من طابقين، والواجهة البحرية ثلاثة ركائز. يحتوي القصر على غرفة ديوان وصالة (غرفة التموين باللغة التركية)، مزينة بطغراء كتابات السلطان والعديد من تصاميم الخط العربي ونوافذ ومرايا جميلة. قد تتفاجأ برؤية الآلات الموسيقية التركية مرتبة حسب اهتمامات السلطان سليم الموسيقية المعروضة. اضافة الى قصائد محفورة على نوافذ الغرفة الخاصة.

افتتح أيناليكافاك لزواره كمتحف في عام 1985 ؛ بعد الترميم، ثم أعيد افتتاحه في نهاية عام 2010.

8. قصر توبكابي

السلطان محمد الثاني، المعروف أيضًا باسم السلطان محمد الفاتح ، بنى قصر توبكابي على المكان الذي كان يستخدم كأكروبوليس خلال الفترة البيزنطية بعد أن غزا اسطنبول ثم القسطنطينية. هذا من شأنه أن يجعل قصر توبكابي أول قصر من جميع القصور العثمانية في اسطنبول. يلفت هذا القصر الانتباه بطرازه المعماري المختلف عن الطرازين الغربي والشرقي الرائدين.

توبكابي، على عكس القصور على الجانب الأناضولي، هو مبنى أوروبي ضخم مستقل، ومجمع أكثر عضوية يحتوي على حدائق ويتمركز على القرن الذهبي، لا على طرف شبه الجزيرة. كان قصر توبكابي بمثابة مقر إقامة السلاطين العثمانيين لما يقرب من 400 عام، حتى قام عبد المجيد ببناء قصر دولما بهجة. وهو قصر تم تحويله إلى متحف لاحقًا. تشمل قاعات العرض الأكثر إثارة في القصر ما يلي:  الاثار الاسلامية المقدسة، ملابس السلطان، الديوان، الحريم، الخزف الصيني في المطابخ، والقصور المختلفة مثل: بغداد، ريفان، صوفا، والمجيدية. توجد مرافق للسحب ومعدات خاصة بأراضي القصر، والتي تتمتع بإطلالات خلابة على المدينة.

9. قصر اسحق باشا

قصر إسحاق باشا هو قصر فريد من نوعه يعود إلى العهد العثماني، وقد بدأ تشييده في عام 1685 من قبل باي بايزيد، كولاك عبدي باشا. قصر اسحق باشا لا يعتبر قصرا فحسب، ولكنه هيكل يشبه المجمع. يعتبر بمثابة الحرم الإداري الثاني للإمبراطورية العثمانية بعد قصر توبكابي في اسطنبول، وأصبح أشهر القصور التي بنيت في السنوات الأخيرة.

استمر البناء على يد إسحاق باشا، الذي كان سليل عبدي باشا، الذي أطلق اسمه على القصر، الذي بنته عائلة من من باشاوات ديريروغلاري المنحدرة من سلالة جقلي. حيث اكتسب جيلدير لقب باشا بين 1790-1791. القصر محمي بشكل ضعيف ضد التلال الشرقية، حيث تم بناؤه في عصر لم تعد فيه الحصون امرا خاصا، وتم تطوير الأسلحة النارية، التي كانت متوفرة. البوابة الرئيسية هي أضعف نقطة في هذا الصدد. يتميز هيكل المدخل الرئيسي بأعمال حجرية ونقوش أنيقة، لا تختلف عن تلك الموجودة في القصور المبنية في اسطنبول، وأماكن أخرى في الأناضول.

10. قصر بيلربي

بيلربي، قصر يعود الى القرن التاسع عشر، يعني اسمه حرفيًا “لورد اللوردات”، ويعتبر هذا الاسم مناسب، مع الأخذ في الاعتبار أن قصر بيلربي هو بلا شك أحد القصور الجميلة العديدة في إسطنبول. يقع فندق قصر بيلربي في الجانب الأناضولي بجانب مضيق البوسفور. على الرغم من أن بناء القصر بدأ في عهد السلطان محمود، إلا أن السلطان عبد العزيز حمل  قصر بيلربي إلى مجده الحالي. هدم المبنى الأصلي وأعيد بناؤه بسبب نشوب حريق. أصبح قصر بيلربي مكانًا يستضيف العديد من الأجانب خلال الفترة العثمانية، مثل الإمبراطور النمساوي فرانز جوزيف، والإمبراطور الألماني الثاني. تم استخدامه كبيت ضيافة حكومي استضاف أشخاصًا مثل ولهيلم و نيكولا أمير الجبل الأسود.

تم بناء بيلربي على طابقين رئيسيين وطابق سفلي مع مطبخ ومخازن، حيث قُسم الى قسمين. السلاملك (قسم الرجال) والحريم. يوجد 3 مداخل و 6 غرف فاخرة و 26 غرفة صغيرة.

معلومة مثيرة عن هذا القصر هي أن أتاتورك، مؤسس الدولة التركية واول رئيس لها، أحب استضافة الضيوف في قصر بيلربي حتى في الفترة المبكرة من تركيا الحديثة، بسبب العمارة المتقنة والمعاصرة، من حدائقه الرائعة إلى الاسقف ذات الزخارف الدقيقة.

11.قصر السلطانة عديلة

بنى السلطان عبد المجيد هذا القصر الصيفي عام 1856 كهدية لأخته المحبوبة السلطانة عديلة. تم تصميمه كقصر من القرن التاسع عشر، بدأ تشييده المهندس المعماري سركيس باليان الذي استوحى تصاميمه من العمارة الغربية. السلطانه عديلة، أخت عبد المجيد، هي سلطانة حققت انجازات معاصرة غير مسبوقة تخص المراة وتهتم بتعليم الفتيات اليتيمات بشكل خاص. بعد وفاة زوجها، انتقلت من القصر وتبرعت به للدولة لكي يُستخدم كمدرسة ثانوية للبنات.

إستُخدم القصر كمدرسة حتى عام 1986 حيث تم التبرع به على هذا الاساس،  ولكن بعد كارثة الحريق ، تم تحويل المدرسة إلى متحف ومساحة للفعاليات. يقع فصر السلطانة عديلة على الساحل الآسيوي، وسط مضيق البوسفور، وهو أحد الأماكن المستخدمة للمناسبات المرموقة بأجوائه التاريخية الفريدة، وإطلالته الفريدة على مضيق البوسفور.

هل يجب إضافة جولات القصور إلى برامج قضاء الاجازة في تركيا؟

إذا قمت بزيارة تركيا، فإننا نعتقد أنه يجب عليك تجربة أجواءها الثقافية والتاريخية والحديثة من مصدر واحد. دعونا لا ننسى أن الإمبراطورية العثمانية كانت الإدارة المعمارية والسياسية والاقتصادية والعسكرية الرائدة في تلك الفترة ؛ يجب أن تجرب هذه الثقافة التاريخية الواسعة من خلال زيارة الهياكل المعمارية الرائعة وتجربة الفترة التي تم فيها تشييد المباني. تركيا، بفضل وجود الكثير من الأماكن التاريخية، وكذلك أماكن العطلات، تجذب انتباه الجميع من كافة أنحاء العالم.

أضف تعليق